الصفحة الأولى | السودوكو | الشطرنج || سجل معنا | الأخبار | أضف مقالا | راسلنـ



سفارة أمريكا بالمغرب: تغييرات طالت شروط الحصول على تأشيراتنا

الجزيرة الرياضية ستنفصل عن الإخبارية تحت اسم جديد تمهيدًا لعملية تجديد واسعة

الرئيس الأمريكي يعين دوايت بوش سفيرا جديدا للولايات المتحدة بالمغرب

محمد السادس رجل دولة من العيار الثقيل مطبوع بإنسانية عميقة

بسبب انتقاده في تجويده للقرآن الكريم، محمد الريفي يقطع شرايين يده

خالد: المرحوم عقيل كان فنانا متكاملا وضرب لي موعدا بوجدة 4 أيام قبل وفاته

الأمير تميم أصرّ على طرد القرضاوي ورفض الإستجابة للتدخلات بإبقائه

محاكمة ريبيري وبنزيمة بتهمة ممارسة الجنس

فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بوجدة يتضامن مع الصحفي عبد الرحيم باريج

والدة السيد عمر عبو في ذمة الله

الموظف الجماعي مشيور يعتدي على الأستاذ محمد بنداحة

رسالة مشفرة إلى "دوك الشفارة"

"الجزيرة الأولى عربياً".. فبركة تبيّن زيفها
 

 



MEDINAPRESS » الأخبار » أخبار وطنية


هل فعلا سوزان هي من يحرك السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة؟ معطيات تكشف أهم أسباب النكسة


أقامت مسودة قرار امريكا في مجلس الامن بخصوص توسيع مهمة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان في الصحراء وتندوف زلزالا بالمملكة. شجب وتنديد وإدانة واتهام ل"الحليف الاستراتيجي" بالخيانة..

لفهم هذا القرار عادت "كود" الى اللاعبين الأساسيين في السياسة الخارجية بالولايات المتحدة الامريكية.


سوزان رايس

لنبدأ بسوزان رايس مندوبة امريكا في الامم المتحدة التي وضعت مسودة القرار ضد المغرب. هذه السيدة ولدت سنة 1964، ليست سفيرة عادية، بل "تعتبر عضوا في حكومة اوباما او عضوا في ديوان الرئيس"، يوضح لـ"كود" خبير في العلاقات المغربية الامريكية. فرايس من المحيط المقرب للرئيس اوباما "لا تحتاج الى وسيط من اجل التواصل معه، ولها هامش كبير للتحرك في بعض القرارات دونما العودة لا الى وزير الخارجية ولا الى الرئيس نفسه"، يضيف مصدر "كود".

لهذا القرب من الرئيس مبرراته، فإدارة اوباما أرادت ان تجعل من منصب مندوبها الدائم في الامم المتحدة "وسيلة لتعزيز العلاقات الخارجية والتعاون المتعدد الأطراف"، فاختار "سيدة يكن لها اوباما احتراما كبيرا". 

رايس التي تعرف عليها صديق الملك في الدراسة حسن أوريد ايام كان موظفا في السفارة الامريكية بواشنطن (ايام السفير بن عيسى)، كانت من أوائل من الساسة الأمريكيين الخبراء في السياسة الخارجية الذين التحقوا بتيار أوباما بعد مغادرة تيار كلينتون.

هذه المرأة دخلت بوابة الدبلوماسية من الجامعة ومراكز البحث، يغلب عليها الطابع الأكاديمي، أنجزت بحث الدكتوراه عن دور "قوات حفظ السلام" بإفريقيا، وكان لهذا البحث اثر ليس على مسارها بل حتى على دفاعها المستميت عن كل ما هو أفريقي. 

بدأت دراستها باوكسفورد وانتهت بإنجاز الدكتوراه في ستانفورد، بعد ذلك عملت بـ"ماكينزي" ثم التحقت وهي صغيرة بالبيت الابيض بإدارة الرئيس كلينتون سنة 1993، كانت اول مهامها التي سيكون لها اثر كبير على نفسيتها، يتعلق الامر بما شهدته رواندا من سياسة للتطهير العرقي، آنذاك دافعت على ان يكون لأمريكا دور أكثر حيوية على ضد مجازر التطهير العرقي في العالم، بعدها أصبحت مساعدة وزيرة الخارجية اولبرايت مكلفة بإفريقيا، سيزداد ارتباطها بهذه القارة، للتحول الى مدافع شرس ضد استقلال جنوب السودان

ميلها الى الشعوب التي تكافح من اجل الاستقلال او التحرر او المطالبة بتوسيع الحريات وحقوق الانسان، جعلها لقمة سهلة للبوليساريو بدعم الجزائر وجنوب أفريقيا ونيجيريا.

لكن ما يثير الاستغراب في مواقف هذه الدبلوماسية الكبيرة المنظمة لمقاربة جديدة في حقوق الانسان ضد المقاربة الكلاسيكية التي طالما اتبعتها السياسة الخارجية الامريكية هو دفاعها المستميت على بول كاگامي، رئيس رواندا المتهم بارتباك مجازر في الكونگو.

غياب المغرب عن افريقيا ترك المجال لخصومه بقيادة الجزائر وجنوب افريقيا للتحرك وتقديم المغرب كـ"مستعمر". هذا ما يركز عليه اللوبي الجزائري الذي تؤدي تعويضاته الجزائر لفائدة البوليساريو اذ اختار ديبلوماسي بريطاني سابق للقيام بالضغط على السياسة الخارجية الامريكية وغير الامريكية، يتعلق الامر بكارني روس، احد انشط اللوبيات في الامم المتحدة والمدافع عن الدول الراغبة في الانفصال (عمل لوبي في جنوب السودان وكوسوفو...)

سامانتا باور

من أكثر النساء تأثيرا في السياسة الخارجية الامريكية ايام حكم اوباما، هذه الامريكية من أصول أيرلندية، كانت تدرس في هارفرد وتدير مركزا لحقوق الانسان هناك، الفت كتابا يعتبر مرجعا في امريكا بعنوان "مشكلة من الجحيم"، يتناول تاريخ مذابح التطهير العرقي ودور امريكا، وبدأته من ارمينيا لتصل الى رواندا.

كانت هذه الحقوقية الأكاديمية التي دخلت السياسة من المناصرات لاوباما منذ البداية، لما وصل الى البيت الابيض أصبحت عضوا في مجلس الأمن القومي. "انه يستشيرها ويأخذ برأيها في قضايا كثيرة خاصة كل ما يتعلق بحقوق الانسان" يوضح مصدر "كود". هذه الشخصية القوية التي تعشق العمل قد يكون لها دور في ملف الصحراء وما آل اليه اليوم، رغم انها ليست على دراية كبيرة بهذا الملف. 

هناك سبب شخصي قد يجعلها تأخذ موقفا مسبقا من ملف الصحراء، يتعلق بعلاقتها المتوترة بوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، فقد وصفتها يوما ب"الوحش"، وربما دفاع كلينتون الكبير عن المغرب دفعها الى مساندة ولو مبطنة لسوزان رايس

رحيل كلينتون ووصول كيري

غير وصول جون كيري على رأس الخارجية المعادلة. فقد المغرب صديقة كبيرة يتعلق الامر بهيلاري كلينتون. دافعت بشراسة على المغرب لمعرفتها الدقيقة بدوره. رحيلها كان له اثر كبير في مسودة القرار، استغله اللوبي العامل مع الجزائر والبوليساريو جيدا. كيري لا يعرف المغرب" يقول مصدر "كود"، فهو يعتبرها دولة هامشية، حتى ايام كان هذا الديموقراطي رئيس لجنة الشؤون الخارجية لم يهتم بالمغرب ولم يوقع على وثيقة تدعم المغرب.

كان نشيطا بلجنة الخارجية ربما اعد نفسه يصبح وزيرا للخارجية، يهتم بسوريا والسودان وأفغانستان والعراق، اي بكل ما هو استراتيجي للولايات المتحدة الامريكية.

هناك اسئلة في واشنطن ما إذا كان كيري قد اخبر بقرار سوزان رايس بخصوص توسيع مهمة المينورسو.

هناك كذلك تساؤلات حول علاقته بكيري كيندي، رئيسة مؤسسة كيندي لحقوق الانسان، فليس هناك مت يؤكد، حسب مصدر "كود" صلة قوية بها عدا مدينة ماساشوشيتس وعلاقته القوية مع تيد كينيدي "لا نتوفر على رابط بين قرار سوزان رايس وبين كيري" يوضح مصدر "كود".

هذا اليوتنان في حرب الفيتنام الذي تحول الى اشد معارضي تلك الحرب، يدافع بشراسة عن سياسة خارجية مبنية على الاحترام، فقد كان في البداية ضد الحرب في سوريا والتقى الأسد قبل ان يغير رأيه، كما انه من المدافعين عن حقوق الانسان

استغل اللوبي الجزائري الداعم للبوليساريو الساسة الأمريكيين المدافعين عن حقوق الانسان، فركز على جمعيات مثل كيندي وهيومان رايت ووتش المعروفة بميولاتها اليسارية (إيريك كولدستين وليا سارة ويتسون (الشرق وشمال افريقيا) فجاءت النتيجة كما يعرفها كل مغربي

معرفة هؤلاء الفاعلين في السياسة الخارجية الامريكية والحاجة الى مخاطب مقنع قوي لهم كان سيجنبنا المأزق الكبير الذي يعيشه المغرب حاليا من "حليفه الاستراتيجي".

 

علي الصافي ورشيد هل لغلام/ كود

 

 

 



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
   

أنشر الموضوع في

    نشر الموضوع ' . هل فعلا سوزان هي من يحرك السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة؟ معطيات تكشف أهم أسباب النكسة . ' فى الفيس بوك نشر الموضوع ' . هل فعلا سوزان هي من يحرك السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة؟ معطيات تكشف أهم أسباب النكسة . ' فى جوجل نشر الموضوع ' . هل فعلا سوزان هي من يحرك السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة؟ معطيات تكشف أهم أسباب النكسة . ' فى تويتر نشر الموضوع ' . هل فعلا سوزان هي من يحرك السياسة الخارجية الأمريكية في المنطقة؟ معطيات تكشف أهم أسباب النكسة . ' فى دليس      
(مواضيع ذات صلة)

خبراء ينبهون إلى مشاكل الشباب المغاربي
دعا باحثون وخبراء، خلال ندوة علمية نظمت أخيرا بمراكش، وتطرقت إلى موضوع "الشباب المغاربي وتحديات المرحلة"، إلى ضرورة الاعتناء بالشباب المغاربي وقضاياهم المختلفة، باعتبارهم شريحة اجتماعية تجسد أمل الشعوب المغاربية وآمالهم في التوحد عوض التشرذم. 

القافلة الوطنية لوزارة الشباب والرياضة التحسيسية ضد داء السيدا تنهي جولتها بجراة
في اطار الحملة التحسيسية لموسم 2011 ضد داء السيدا، حطت القافلة الوطنية الرحال بجرادة يوم 30 دجنبر 2011 التي تتكون من عشرة مؤطرين لدور الشباب ينتمون لمختلف اقاليم المملكة تحت اشراف الإطار جلول الدهبي منسق البرنامج



 

 

 

 

اتفاقية بين إقليمي وجدة أنجاد ووادي الذهب

معاقبة سارق برجم في المغرب -بومية-

طالب كاميروني في فرنسا يتهم المغاربة يالعنصرية المتطرفة ضد كل الافارقة جنوب الصحراء??!

تعبيد الطرق بتقنيات متطورة في أميركا

مهاجرون مغاربة ضحية احتيال

هداف دوري رمضان بملعب العرفان بوجدة

قطار الموب في اسبانيا

ساحر يمشي بجسد مقطع إلى نصفين

آخر صيحات سرقة البنزين

المـــــــ2013ـــــــــغرب

دولة المغرب فى دقائق

أنشطة ملكية بوجدة

المواشي تستسلم عند ذكر اسم الله تعالى عليها

المياغري يفسر تصريحه السابق

 

 

المستخدم

كلمة المرور

المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها

الموقع من تطوير الشرق الآن للتصميم

sohofe@gmail.com

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2

Copyright© 2009 بإستخدام برنامج البوابة العربية 2.2